CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

الخميس، 13 أغسطس، 2009

ِبه ملائكيه




عذرا فلست ملائكيه

اعتذر اليكي سيدتي انقطعت صلتي بالملائكه

لم اعد اعتقد بوجود بشر ملاك

ليس هناك ملائكه من البشر فالكل له اخطائه

الكل له سقطاته الجميع يملك نزعه الشر داخله

اصبحت لدي القناعه

بعدم وجود مخلوق علي وجه الكره الارضيه لم يستخدم هذه النزعه

جميعنا استخدمناها هناك من استخدمها عن قصد والبعض القليل بدون قصد

لكن هي تكمن داخلنا تنتظر الخروج

تنتظر اللحظه الحاسمه والتي فيها تنتصر نزعه الشر تلك وتسيقظ

لذلك لست ملائكيه فلقد انتصرت عليك نزعه الشر مرات ومرات

نهايه اتمني ان تظل محاولاتك قائمه للاقتراب من الملائكه

حتي تصبحي شبه ملائكيه

الخميس، 6 أغسطس، 2009


موقف حصل قدامي وحبيت اخد رأيكم فيه


البنت اللي بتروح تقابل ولد وهو بيقنعها ان ده علشان هو بيحبها


وانها لو قالتله لأ مش ينفع اقابلك او ان ده غلط يقلها يبقي


انتي مش واثقه فيا وانتي كده مش بتحبيني


وفي النهايه البنت دي تروح تقابل الولد


بعدين ممكن لو هي محترمه وفيها شويه خير لسه


بتندم جداا علي الموقف ده وبترجع زعلانه ومش عارفه هي ازاي عملت كده


وبتروح نفسها تقول لوادتها او لوادها علي اللي حصل علشان


تريح ضميرها تيجي تكلمه تقله ان احنا كده غلطنا


يقلها دي اول واخر مره بس انتي مش تقولي لحد انتي شكلك كده مش بتحبيني


ده انا بحبك اووي ومش ققدر استغني عنك


هي زي المستسلمه تستني وترجع عن قرارها ده وبعدين بعد فتره يتكرر


نفس الكلام تاني ومره في مره يبقوا لازم يقابلوا بعض اسبوعيا


وبعدين كل يومين مره وهكذا والبنت تفقد بعد كده معظم حياءها ان لم يكن كله


..........................................

فيه بنات تانيه اما الموقف ده يحصل وتروح تخرج معاه مره


بتقطع علاقتها بيه نهائي وبتعتبره ماضي ومجرد ذكري وحشه في حياتها


وتنساه خالص علشان مش ترجع نفسها للموقف ده تاني


بس دول قليلين اوووي ونادرين جداااا

....................................

فيه سؤال بقي هو اما الموقف ده يحصل هل


العيب من البنت دي انها اصلا قابلت تقابله وهو المفروض اول مايقول كلمه زي دي تقطع علافتها بيه نهائي ؟


وهل ده بيشوه صوره البنت قدام الناس وبيشوه سمعتها ؟


وهل الولد فعلا كده بيحبها وهل لو هو بيحبها هيقبل ان سمعتها تتدمر لمجرد انه عاوز يقابلها ؟


وايه اللي البنت المفروض تعمله وهو خلاص قابلته هل ممكن تامن ليه وتعطيه فرصه تانيه ولا خلاص تقاطعه خالص ؟


وهل البنت كده بتقع من نظره وبتقل ولا لأ ؟



الأربعاء، 29 يوليو، 2009

عوده + ملحوظه مهمه



كان نفسي ارجع المدونه بحاله تانيه غير اللي انا راجع بيها دلوقتي

بجد فعلا انا راجع دلوقتي وانا مش ليا نفس اكتب اي حاجه

ومش طايق اعمل اي حاجه

الفتره اللي فاتت دي غيرت فيا كتير وحسستني احساس مختلف خلاني

ابقي زهقان من اي حاجه

حسيت ان التدوين ده فيه كتير منه خدع وكذب ونفاق

وللاسف كتير اوووي

ده قفل نفس الواحد عن كل حاجه بس اللي بجد خلاني ارجع تاني واكتب

ان فيه ناس سألت عليا في الفتره دي وناس اناعارف ان كان عندهم طروف مش ساعدتهم

ودول اللي خلوني ادخل تاني المدونه وارجع اكتب من جديد

انا لسه محتاج شويه فتره نقاهه قبل ما ارجع تاني المدونه

بس حبيت انزل الموضوع ده علشان اتأخرت كتييييير اووي

ملحوظه : انا الحمد لله التنسيق ظهر ودخلت هندسه الحمد لله

المفروض كان فيه هيصه واحتفال بقي بس يلا تتعوض

دعواتكم ليا بقي


الجمعة، 24 أبريل، 2009

ان شاء الله ربنا هيعوضك خير

اولا : معلش هغيب الفتره اللي جايه بسبب امتحاناتي مش اتبقي الا فتره صغيره
ان شاء الله عوده بعد الامتحانات
لا تنسوني من صالح دعائكم
ثانيا : انتقل الي الجنه باذن الله يوم 21 - 4 - 2009 عمر احمد
اخو حسام يحيي صاحب مدونه صوت الحريه قبل مجيئه
ان شاء الله ربنا يعوضه خير ويجي عمر تاني
ربنا يكون في عونه
وان شاء الله اباركلك يا حسام علي عمر قريب

الجمعة، 27 مارس، 2009

حدث في مثل هذا اليوم


في البدايه يا ربت كلنا ندعي للدكتور توكل مسعود ربنا يفك اسره يارب
في اليوم ده بيتنا كله نور كل اللي في البيت فرح طبعا
وكل ده علشان انا جيت في يوم زي ده يوم مشرق والعصافير تغرد
فكرت انا اني اجي للدنيا :d
طبعا البيت اتملي فرحه حتي فيه ناس ماتت من الفرحه
( والدته جدي ماتت بعدها بيومين قبل ما تشوفني :( )
شوفتوا بقي :d
كله فرح حتي الحكومه اما عرفوا اني اتولدت قالوا خلاص هنقدمه سنه
علشان ده شكله كده زكي ومصدر متجدد للبلد :d
ههههههههههههه
وبما اني كريم جداا جداا جداا
فانا مش هتكلم كتير وهسيبكم تاكلوا بقي :d
بس الاول شويه صور ليا بقي
فيا شبه من يحي الفخراني صح :D

اختي كانت بتبوسني وبتحمد ربنا ان ليها اخ زيي





اضحك للصوره تطلع حلوه


شفتوا التواضع والنظره البريئه



ده وانا بتزحلق بس مش عارف مش كملت للاخر ليه يمكن وقفت استريح شويه

الاكل بقي


الاثنين، 2 مارس، 2009

اين انت الاّن ؟!




اين انت الاّن ؟!

سؤال كثيرا ما يتردد بداخله هذه الفتره تحديدا

بالتأكيد ليس معني هذا السؤال غيبوبة في الذاكره ولكنها غيبربة اخري

بشكل اخر . غيبوبة فيها لا يشعر ابدا بروحه تسكن بداخله يشعر انه يبتعد عن ربه

والمسافات تتزايد بيينهما تدريجيا ولكنها تتزايد بسرعه رهيبة . تتسع بشده تشكل

فجوة كبيره . يشعر بذنوبه تكبلنه تقدينه يشعر بذنوبه تكبلنه تقيدنه يريد البكاء

خشيه من العذاب من تزايد ذنوبه ولكنه لم يعد يستطيع البكاء

يزداد حجم تساؤله هل مات قلبي ؟! يتذكر قوله تعالي ( كلا بل ران علي قلوبهم )

يحاول البكاء خوفا من ان تكون الايه التي كان يحاول ان يفهمها صغيرا قد اصبحت

تنطبق عليه كبيرا . ايضا لا يستطيع البكاء . يزداد خفقان قلبه مع تزايد ذنوبه

ومع تذكره ان الله علي كل شئ قدير

. يتذكر القراّن الذي اتممه من ثلاث سنوات او اكثر قليلا

. ينظر الي نفسه باستحقار فبالرغم من انه يعلم قول الحبيب

وعنده كل اليقين ان القراّن يتفلت من حامله .

بالرغم من كل هذه الاسباب

الي تجعلنه يهم علي الانكباب عليه ومراجعه ما يتفلت منه

. الا انه بهذا القلب

الذي اتمني ان يرحمه الله لم يفعل ذلك ولم يحاول ان يتذكر اّيات ربه لم يراجعه منذ شهور

ومازالت تتعاظم ذنوبه ومازال قلبه في غيبوبة

. يتذكر هذه الاغاني التي اصبح يرددها يحفظها عن ظهر قلب

. هذه الاغاني التي منذ مالا يزيد عن شهرين او ثلاث كان

يستخقرها وكان يبرأ بنفسه من سماعها

يحاول ان ينصح من يسمعها من اصدقائه .

الان هو في حاجه الي من ينصحنه ويشده ومازالت الذنوب تتعاظم امامه

يتذكر ماضيه عندما كان يحاول ان يطبق شاب نشأ في طاعه الله .

لم يكن يضيع صلاة وهذا ما يحدث الاّن ولكن مع اختلاف وهو انه لم يعد يصلي

جماعة يصلي جميع صلواته في المنزل ألهذه الدرجة .

ومازالت تتعاظم ذنوبه امامه

يتذكر ما سلف من حياته يتذكر هذا الذي كان دائما من المتفوقين اين هو الاّن .

ومازالت ذنوبه تتعاظم امامه . يتذكر من سنه واحده اوسنة ونصف ذلك الشاب

الذي كان حديث المدرسين الذي اجبر الكثير منهم علي احترامه وعلي اعتباره كولد لهم

الان ينظر له هؤلاء المدرسين كابن عاق ولربما كمجرد طالب يرون انه لم ينل ما يكفيه من التربية

. ومازالت ذنوبه تتعاظم امامه

. تتصاعد وتيرة الاحداث حتي تصنع ما يعتبر اكبر مشكله

قد يواجها في حياته او هكذا يظن حاليا علي الاقل

. يوازيها اخفاق شديد في معالجة تلك المشكلة

كلما حاول ان يجد علاجا يتغلب ضعفه عليه .

يتمني ان يبكي ان يظل يبكي حتي يغتسل قلبة

ويصبح نظيفا ولكن لا يستطيع

. تخلت عنه عيناه في مثل هذا الوقت . عندما لاتدمع

عيناك خشية من ربك فما فائدتهما اذن

. عندما لا يستطيع قلبك التوبة والاخلاص في حب ربك

فاهو فائدته اذن . ما فائده فمك وهو لا يستطيع ان يردد ذكر ربك

. ما فائده قدماك وهما لا يريدان الذهاب

لطلعة الله . لا اجابة ينظر حوله ويتعجب من نفسه .

يتذكر حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا

كثيرا ما يفعل ذلك ولكنه يفتقد الي الخطوه التالية .

يفتقد ان يعالج خطأه ان يغير في نفسة .

يحس انه لم يعد شيئا لرحلته العظيمه يوم القيامة

. ومازالت ذنوبه تتعاظم امامة .

تتسع الهوة بينه وبين ربه . ما زال يحتقر نفسه

. ما زال قلبة في غيبوية ولكن متي

يفق قلبة ويعود للخفقان سؤال يردده كثيرا .

حتـــــــــــــــــــــــــــــي مــتـــــــــــــــــــي ؟!

يستمر في ارتكاب الذنوب بدون توبه صادقه .

كثيرون يقولون له انها مجرد مرحلة عمريه

لم يعد يقتنع بهذا . ومازال يتسائل ماذا لو انقضي اجلي في مثل هذة المرحلة

ما هو مصيري يظل السؤال حائرا ومازالت ذنوبه تتعاظم حتي اشعار اخر .

الأحد، 15 فبراير، 2009

نفسي



ما اصعب الذهاب في رحلة باحثا عن نفسك الضائعة

تظل تبحث عنها كثيرا ولكن في نهاية المطاف يظل السؤال حائرا

هل تجدها ؟! وان حدث ذلك هل مازالت كما تركتها ؟

هنا يتطرق الي ذهنك سؤال صعب هو لماذا تركتها تذهب لماذا اضعتها

وبعد كل هذه السنين لم تكتشف ختفائها الا الاّن ؟!

حين كنت في امس الحاجة اليها .

هل هي رخيصة الي هذا الحد ؟ لا اعتقد ذلك والا لما اكتشفت غيابها يوما من الايام

ا فلو كانت كذلك لما انطلقت

باحثا عنها ولما بذلت كل هذا للمجهود من اجل استرجاعها ؟

اكثر ما اخشاه الاّن هو رده فعلها حين اجدها .

ولكن ولم العجلة لم استبق الاحداث دائما دعني انتظر حتي اجدها

اراها هائمه علي وجهها ضائعه اتجه اليها

انا : ياااه ما اقسي الحياة بدونك اخيرا وجدتك ؟

نفسي : مالذي جاء بك الي هنا .

انا : اهكذا يكون استقبالك لي بعد ان بذلت كل هذا حتي اجدك ؟

ولكن انتظري ما الذي فعل بك هكذا ؟ ماذا حدث لكي ؟

نفسي : اخيرا لاحظت ما حل بي اخيرا تنبهت اتعرف من السبب وراء هذا

اتحسر علي نفسي التي نال منها الزمان واوجه لها السؤال ( من )

نفسي : احقا لا تعرف ام انك تريد ان تتصنع الغباء ؟!

انا : كفاكي عبثا واخبريني من هو ؟

نفسي : انه انت . انت من اهملت في حقي في حق نفسك ؟

انا : اتتهمينني اني السبب وراء كل هذا .

نفسي : كنت اعرف انك لن تتقبل الواقع لن تتقبل اهمالك

انظر الي كيف فعل بي طيشك وحماقتك .

هكذا انتم بني ادم من منكم يتقبل الواقع ؟!

من منكم يعترف بخطئه ؟! لا احد الا من رحم ربي ؟!

وانت من الصنف الذي لايعترف ابدا بخطئه مهما حدث .

نعم انت من تسبب لي بهذا بسبب طيشك وحماقتك

انا : اذن وبعد كل هذا تكيلين هذا الاتهام الدنئ . يالي من احمق

حين انطلقت بحثا عنك حتما سوف استطيع العيش بدونك .

نفسي : اذن ليذهب كل منا الي حال سبيله .

.....................................................................

وهكذا ما لبست ان وجدت نفسي حتي ابتعدت عنها مره اخري

ومره اخري يكون اهمالي وعنادي هو السبب في ما يحدث لها

وبعد ان ادركت خطأي التفت حتي اعتذر لها ولكني لم اجدها

لأظل هائما باحثا عنها حتي الأن .

(( في النهاية من منا يستطيع العيش بدونها ولكن كم منا قتلها

واضاعها بداخلة علي الاقل انا فعلت لذا اتمني يوما ان تعودي الي يا نفسي ول بعد حين ))



الجمعة، 30 يناير، 2009


محاكمة كيوبيد

( هنا )


انطلق الصوت اّمرا حازما .. خالطه الحزن والالم والرغبة في الانتقام والثأر ,

اطاعت الفتيات صاحبة الصوت ووضعن الجاني المزعوم وراء القضبان ..

وبخطوات ثابتة وعينين متهمتين مثبتتين علي الجاني ,

جلست هي , وتجمع حولها حشد من كسيرات الفؤاد
, فشدت قامتها وتمالكت مشاعرها ثم اعلنت في حزم

(( بدأت المحاكمه ))

يامن تغني العشاق باسمك .. يامن اخترقت القلوب بأسهم حبك ,

حان وقت محاكمتك .. فهل تدافع عن نفسك ؟

مهلا .. حتي تعلم التهم الموجهة نحوك .

حبيبة بلا حبيب .. قلب بلا رفيق ..

داء بلا دواء . جرح ولا شفاء ..

شوق في القلب يلتهب .. دموع في العين تحترق ..

نار ومرارة في الفؤاد لا تنطفئ ..

ذكريات كل ماتركه لي سهمك ذكريات .

اشواق وهمسات .. ذهبت ولم يتبق الا فتات .

تلقي سهمك في قلبي فأحب .. واذا من احببتة احب !

لكن من احب ؟!

القيت سهامك في قلبة فخضع للحب ..

وذاق مع اخري نعيم الحب وامان القلب ..

فاين حبي وحبيبي يا من ابتدع الحب ؟

لست الها فالله واحد , ولكنك رمز للحب .

لذا فانت منبعه وانت المصب .. وانت للعشاق اب ..

كيوبيد .

لاتعبث بأسهم الحب ولا توجهها للقلب .

فاذا فرغت جعبتك لن ينهار الحب .

والق عن كاهلك تبعات العشق .

طفل يلهو بالقلوب ؟ ارحمني يارب !

عدني كيوبيد عدني .

ابعتد عن القلوب فسنطلق سراحك هذه المره

هذه المره وحسب .

لكن ان كانت هناك مره اخري

فلن تكون محاكمتك بل اعدامك يارمز الحب .

(( النهاية ))

رفرف كيوبيد مبتعدا .. لايصدق انه نجا من بين كل هذا القلوب المحطمة

وهو الذي كان سببا في تدميرها بسهامه وحماقته !

لقد نطق بالوعد .. وعد بعدم العبث بسهام الحب ..

لكنه طفل وسيظل طفلا .. فهل لطفل من وعد ؟!

دوت ضحكته العابثه عاليا ..

وتناول سهما من جعبته واطلقه في قلب برئ لم يعرف الحب ..

فهامت الفتاة في سماء الشوق واراد كيوبيد ان يفعل شيئا حسنا في حياته ..

فعزم ان يتناول سهما اخر ليبادلها الحبيب الحب .

لكن يا للاسف .. لقد كان سهم الفتاة اخر سهام الحب .

ونفذت سهام القلب ! وظلت الفتاة تهيم وتغوص في بحور الشوق ..

ثم انضمت الي ضحايا الحب

(( تمت ))

( منقوووووووووووول )

الاثنين، 5 يناير، 2009

لكي الله يا غزة


- هل اصبح مفهوما وواضحا لماذا علينا ان نستمر في جهادنا ونضالنا

واكثر من اي وقت مضي !

- ان دور المجاهدين اليوم في فلسطين ان يمنعوا استقرار اسرائيل باي ثمن

- لا والله لا نخضن ولانذل فما قمنا من اجل ان نملأ بطوننا كما يعدوننا

لم نعاني شيئا بعد بالنسبة لما عاناه محمد صلي الله عليه وسلم

- ياجرح تفتح يا جرح يااهلي هاتوا الملح

حتي يبقي حيا هذا الجرح

لن اغفرها لك لن اغفرها لك تلعنني امي ان كنت غفرت

تلفظني القدس ان كنت نسيت

تلفظني الفاء تلفظني الام تلفظني السين تلفظني كل حروفك يا فلسطين

تلفظني الطاء تلفظني الياء تلفظني النون

تلفظني كل حروفك يا وطني المغبون ان كنت غفرت او كنت نسيت

....................................

الشهيد : فتحي الشقاقي