CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

الجمعة، 30 يناير، 2009


محاكمة كيوبيد

( هنا )


انطلق الصوت اّمرا حازما .. خالطه الحزن والالم والرغبة في الانتقام والثأر ,

اطاعت الفتيات صاحبة الصوت ووضعن الجاني المزعوم وراء القضبان ..

وبخطوات ثابتة وعينين متهمتين مثبتتين علي الجاني ,

جلست هي , وتجمع حولها حشد من كسيرات الفؤاد
, فشدت قامتها وتمالكت مشاعرها ثم اعلنت في حزم

(( بدأت المحاكمه ))

يامن تغني العشاق باسمك .. يامن اخترقت القلوب بأسهم حبك ,

حان وقت محاكمتك .. فهل تدافع عن نفسك ؟

مهلا .. حتي تعلم التهم الموجهة نحوك .

حبيبة بلا حبيب .. قلب بلا رفيق ..

داء بلا دواء . جرح ولا شفاء ..

شوق في القلب يلتهب .. دموع في العين تحترق ..

نار ومرارة في الفؤاد لا تنطفئ ..

ذكريات كل ماتركه لي سهمك ذكريات .

اشواق وهمسات .. ذهبت ولم يتبق الا فتات .

تلقي سهمك في قلبي فأحب .. واذا من احببتة احب !

لكن من احب ؟!

القيت سهامك في قلبة فخضع للحب ..

وذاق مع اخري نعيم الحب وامان القلب ..

فاين حبي وحبيبي يا من ابتدع الحب ؟

لست الها فالله واحد , ولكنك رمز للحب .

لذا فانت منبعه وانت المصب .. وانت للعشاق اب ..

كيوبيد .

لاتعبث بأسهم الحب ولا توجهها للقلب .

فاذا فرغت جعبتك لن ينهار الحب .

والق عن كاهلك تبعات العشق .

طفل يلهو بالقلوب ؟ ارحمني يارب !

عدني كيوبيد عدني .

ابعتد عن القلوب فسنطلق سراحك هذه المره

هذه المره وحسب .

لكن ان كانت هناك مره اخري

فلن تكون محاكمتك بل اعدامك يارمز الحب .

(( النهاية ))

رفرف كيوبيد مبتعدا .. لايصدق انه نجا من بين كل هذا القلوب المحطمة

وهو الذي كان سببا في تدميرها بسهامه وحماقته !

لقد نطق بالوعد .. وعد بعدم العبث بسهام الحب ..

لكنه طفل وسيظل طفلا .. فهل لطفل من وعد ؟!

دوت ضحكته العابثه عاليا ..

وتناول سهما من جعبته واطلقه في قلب برئ لم يعرف الحب ..

فهامت الفتاة في سماء الشوق واراد كيوبيد ان يفعل شيئا حسنا في حياته ..

فعزم ان يتناول سهما اخر ليبادلها الحبيب الحب .

لكن يا للاسف .. لقد كان سهم الفتاة اخر سهام الحب .

ونفذت سهام القلب ! وظلت الفتاة تهيم وتغوص في بحور الشوق ..

ثم انضمت الي ضحايا الحب

(( تمت ))

( منقوووووووووووول )

الاثنين، 5 يناير، 2009

لكي الله يا غزة


- هل اصبح مفهوما وواضحا لماذا علينا ان نستمر في جهادنا ونضالنا

واكثر من اي وقت مضي !

- ان دور المجاهدين اليوم في فلسطين ان يمنعوا استقرار اسرائيل باي ثمن

- لا والله لا نخضن ولانذل فما قمنا من اجل ان نملأ بطوننا كما يعدوننا

لم نعاني شيئا بعد بالنسبة لما عاناه محمد صلي الله عليه وسلم

- ياجرح تفتح يا جرح يااهلي هاتوا الملح

حتي يبقي حيا هذا الجرح

لن اغفرها لك لن اغفرها لك تلعنني امي ان كنت غفرت

تلفظني القدس ان كنت نسيت

تلفظني الفاء تلفظني الام تلفظني السين تلفظني كل حروفك يا فلسطين

تلفظني الطاء تلفظني الياء تلفظني النون

تلفظني كل حروفك يا وطني المغبون ان كنت غفرت او كنت نسيت

....................................

الشهيد : فتحي الشقاقي